جبال روكي

جبال روكي

4800 كيلو متر عبر الولايات المتحدة وكندا

جبال روكي .. بين قمم الجليد والبحيرات المتلألئة

دلال جمال

هي أكبر سلسلة جبال في أمريكا الشمالية، حيث يزيد طول سلسلة جبال روكي على 4800 كم عبر الولايات المتحدة وكندا وفي بعض الأماكن يبلغ عرضها حوالي 560 كم، وتمتد جبال روكى في أراضى الولايات المتحدة وعبر ولايات نيومكسيكو، وكلورادو، وأوتا، ووايومينج، وأيداهو، ومونتانا، وواشنطن وألاسكا.

أما في كندا، فتمتد السلسلة عبر ألبرتا وكولومبيا البريطانية، والمنطقة الشمالية الغربية ومقاطعة يوكوم. تشكل جبال روكي الحد القاري الفاصل بين الأنهار التي تتدفق غربا إلى المحيط الهادئ، عن تلك التي تتجه شرقا إلى المحيط الأطلسي. ويستمتع زوار جبال روكي بمشاهدة القمم التي يغطيها الجليد والبحيرات المتلألئة وغير ذلك من المناظر الرائعة، وتوجد فيها العديد من المتنزهات العامة في الولايات المتحدة وكندا، كما يشتهر الإقليم بمنتجعات التزلج على الجليد والحيوانات البرية. وتصل أعلى القمم مثل قمة جبل ماونت ألبرت بولاية كولورادو في الولايات المتحدة، إلى ما يزيد على 4000م.

تشكلت معظم القمم في جبال الروكي منذ ملايين السنين، عندما تعرضت القشرة الأرضية لاضطرابات هائلة. وتحوي جوانب الجبال أحافير لحيوانات كانت تعيش في البحار، كما تحتوي على صخور تكونت في جوف الأرض ذي الحرارة الشديدة، وفي النصف الجنوبي من سلاسل الروكي جبال كانت في الماضي هضابا بركانية، وقد مضت قرون طويلة والرياح والأمطار والثلوج الزاحفة تنحت قمم الروكي، حتى جعلتها تتخذ مختلف الأشكال .

عندما قدم الأوروبيون إلى أمريكا الشمالية أول الأمر كانت قبائل هندية كثيرة تعيش في جبال الروكي، منها قبائل النافاهو والشوشوني واليوتي. وكان الأسبانيون أول من وصل إلى جبال الروكي من الأوروبيين. وما إن حل عام 1598م حتى كانوا قد أقاموا مستعمرة لهم في الموقع الحالي لسنتافي في نيومكسكو. قام المكتشفان الأمريكيان مروذر لويس، ووليم كلارك عامي 1805و1806م برحلات عبر الروكي الشمالية، فيما قام أمريكي آخر يدعى زبولن م. بايك في تلك الفترة أيضًا باستكشاف الروكي الجنوبية وسميت قمة بايك في وسط كولورادو باسمه. وفي أوائل القرن التاسع عشر الميلادي أصبحت جبال الروكي مركز تجارة الفراء في الولايات المتحدة.

يجد زوار جبال الروكي متعة في مشاهدة القمم التي يغطيها الجليد والبحيرات المتلألئة وغير ذلك من المناظر الطبيعية الرائعة. وتضم جبال الروكي عددا من المتنزهات الوطنية في الولايات المتحدة وكندا، تشتهر هذه البقاع في كندا بمنتجعات التَّزلُّج على الثلج وبصيد الحيوانات البرية، تشكل جبال الروكي خط التقسيم القاري «الخط الفاصل القاري»، وهو الخط الذي يفصل بين الأنهار التي تجري غربا إلى المحيط الهادئ، وتلك التي تتجه شرقا نحو المحيط الأطلسي. تفصل جبال الروكي في كندا بين الأنهار التي تجري شمالاً نحو المحيط القطبي الشمالي وتلك التي تصب في المحيط الهادئ في جنوب غربي البلاد. وينبع عدد من الأنهار من جبال الروكي بما في ذلك نهر أركنساس ونهر كلورادو ونهر كولومبيا ونهر ميسوري ونهر ريوجراندي.

جبال الروكي تشتهر بقممها المهيبة ومناظرها الطبيعية الجميلة، وتطل جبال الروكي الكندية على مدينة بانف في جنوب غربي الحياة النباتية والحيوانية تكسو غابات صنوبر البنون والعرعر المنحدرات السفلى من جبال الروكي، بينما تتكاثر أشجار التنوب والصنوبر والسبروس كلما زاد الارتفاع، وتعيش عنز الجبال الصخرية وكبش الجبال الصخرية فوق خط الشجر أي الارتفاع الذي لا تستطيع الأشجار أن تنمو أعلى من مستواه.

وتعيش في غابات المنحدرات العليا الدببة والغزلان والأرانب البريّة وظباء الألكة والمنك وأسود الجبال والشيهم والسنجاب، وغير ذلك من الحيوانات.

أما الصيدنانيات وذئاب القيوط والموظ وفأر المسك فتعيش بين الجبال التي تكسوها الأعشاب الوافرة. وتتوافر أنهار جبال الروكي من أسماك تروتة الرينبو، والتيمالوس، والتروتة السفّاحة.

تُعد تربية الحيوانات النشاط الزراعي الرئيسي في الروكي، حيث تساق الأبقار والأغنام إلى مراعي الجبال في الصيف، ثم تعاد إلى الوديان الأكثر دفئا في الشتاء.

والجانب السيئ في هذه المنطقة التي تتمتع فيها بالهدوء والمناظر الطبيعية هو الإحساس بالجفاف والصداع نتيجة الارتفاع، لذلك ينصح خبراء المنطقة الزائرين بشرب كمية كبيرة من المياه 

والنزول للمناطق السفلى عند الإحساس بالدوار.

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 122