شجرة السيكويا

البرق يحطم قممها .. وأقدمها عمره 3500 سنة

شجرة السيكويا .. ناطحة نباتية بارتفاع 90 مترا

دلال جمال

السيكويا، من فصيلة الصنوبريات، اسمها المتداول الشائع هو الشجرة الكبيرة، وتسمى كذلك بالجنرال شيرمان، معروفة جدا في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، يبلغ طولها 90 مترا، أي طول مبنى مكون من 30 طابقا، ويقدر قطرها بأكثر من 9 أمتار، واستمدت اسمها من بعض القبائل الهندية التي كانت تسكنفي كاليفورنيا، وتعتبر أضخم الكائنات الحية في العالم وأطول الأشجار عمرًا، وتبلغ أقدم السكويات حوالي 3500 سنة.

كانت شجرة السيكويا العملاقة في يوم ما موزعة على معظم نصف الكرة الأرضية الشمالي. أما الآن، فتنمو في حوالي 70 حديقة شجرية فقط، على الجبال المطلة على ساحل المحيط الهادئ من منتصف ولاية كاليفورنيا حتى جنوب ولاية أوريجون. وتزدهر الأشجار هناك حيث يكون المناخ دافئًا نسبيًا ورطبًا. شكل شجرة السكويا يشبه بشكل عام أشجار الصنوبر العادية ولكن أشجار السكويا الضخمة والمعمرة تفقد أغصانها السفلية مع مرور الزمن بسبب عدم وصول ضوء الشمس إليها.

ويتميز وسط السيكويا بأخاديد عميقة، لونها يترواح بين البني والأحمر أما لون الخشب فأحمر، وعندما يتعرض الخشب للعوامل الجوية يتحول إلى الأحمر الداكن. ويمتاز خشبها الخام بالقوة والمتانة، ولذلك فهو قليل الاستخدام كخشب خام، كما أن استخدامها غير عملي نظرًا لحجمها الهائل وما يتطلب قطعها من جهد ومشقة. تتصف أوراقها بالخضرة الدائمة وملمس الأوراق يكون كالحراشف، وقمة الشجرة تكون مدببة وحادة البروز. ويمكن لجذورها أن تمتد إلى عمق 45 مترا من سطح الأرض. ثمار السكويا تكون مخروطية الشكل وتحتوي كل ثمرة أو مخروط على أكثر من 200 بذرة وتنتج شجرة السكويا البالغة حوالي 11000 مخروط في السنة ويمكن للبذور البقاء حية داخل المخروط لمدة عشرين عاما، لكن من الصعوبة ان تتحول البذرة إلى شجرة ولو حدث هذا فمن النادر أن تستمر الشجيرة الصغيرة في الحياة لأكثر من فصل واحد بسبب عدم وصول كمية كافية من أشعة الشمس إلى أرضية الغابة نتيجة للطول الفارع للأشجار العملاقة المحيطة بها.

وأشجار السيكويا العملاقة من الأشجار المتحملة جدًا ولم يعرف عنها أنها ماتت من كبر أو مرض أو هجمات الحشرات. وعلى أية حال فقد حطَّم البرق قمم معظم الأشجار الضخمة من السيكويا.

نجح البعض في زراعة بذورها في بريطانيا وأوروبا واستراليا، وهناك حاليا شجرة سكويا في اسكتلندا يبلغ عمرها 150 سنة وارتفاعها 54 مترا.

واليوم تعتبر محمية أشجار السكويا في كاليفورنيا إحدى أكثر المناطق جذبا للزوار والسياح في الولاية، وتوجد داخل المحمية بعض الأشجار العجيبة فعلا التي تم حفر ممرات داخلها تكفي لمرور سيارة، وهناك أشجار أخرى تم بناء منازل بداخلها.

وفي حديقة سيكويا في واشنطن يتهدد الموت شجرة السيكويا العملاقة التي اعتبرت ذات يوم ثاني أكبر شجرة في العالم وواحدة من أقدم الكائنات الحية على كوكب الارض. وذكرت صحيفة سان فرانسيسكو كرونكيل أن الشجرة التي يطلق عليها «شجرة واشنطن» في حديقة سيكويا الوطنية يبلغ ارتفاعها الآن نحو 35 مترا، فقط بعد أن أودى حريق بري بأغصان قمتها عام 2003، علاوة على العواصف الشتوية التي عملت على تخفيض ارتفاعها.

وكان ارتفاع هذه الشجرة، وهي من الفصيلة الصنوبرية فارعة الطول، يبلغ 80 مترا، ويمكن أن يعود عمرها إلى أكثر من ألفي عام. ويخشى خبراء الغابات من أن يكون سقوط الثلوج قد أودى بحياة الشجرة التي لم تعد قادرة على تحمل وزن ثلوج أخرى على أغصانها، وذلك فضلا عن المشكلات التي واجهتها الشجرة بسبب حريق بري قبل 200 عام وأدى إلى إحداث تجويفات بها.
من غير المعروف بدقة كم هو عمر شجرة واشنطن ولكن العينات الجزئية المأخوذة من طبقات الشجرة تقدر عمرها ما بين 2500 و3000 عام.

المصدر : مجلة بيئتنا - الهيئة العامة للبيئة - العدد 132